بعد تدوينة ”الأوباش” النائبة البرلمانية خديجة الزياني تخرج بتدوينة جديدة

2 نوفمبر 2016 wait... مشاهدة

بعد تدوينة ”الأوباش” النائبة البرلمانية خديجة الزياني تخرج بتدوينة جديدة

بعد أن تبرأ حزب الاتحاد الدستوري أمس التلاثاء فاتح نونبر 2016 من تعليق البرلمانية خديجة الزياني عضو الفريق النيابي للاتحاد الدستوري على صفحتها في الفايسبوك والتي أدانها أيضا الحزب بشدة نظرا لخطورة ما جاء في هذا التعليق الشخصي، والذي لا يترجم من قريب ولا من بعيد موقف الاتحاد الدستوري، ولا فريقه النيابي.

files-6

خرجة النائبة خديجة الزياني بتدوينة جديدة تعتذر من خلالها وتوضح ما يلي:

توضيح واعتذار من الأخت خديجة الزياني نائبة برلمانية عن حزب الاتحاد الدستوري تبادل رواد المواقع الاجتماعية و بعض المنابر الاعلامية خبر غير دقيق تناول تعليق على صورة نشرتها على حسابي الشخصي بالموقع الاجتماعي” فيسبوك “، قبل أن أعمل على حذفها بعدما نبهني أصدقاء الى أن الصورة مفبركة و غير حقيقية لذلك أوضح ما يلي :

*استفزني مضمون الصورة (المفبركة ) كمواطنة ترفض استعانة أي جهة مهما كانت، بجهات خارجية من أجل خدمة أجندة خاصة هدفها نشر الفتنة و زعزعة استقرار الوطن .

*حذفت الصورة عندما تبين أنها مفبركة ، وبالتالي يحذف التعليق و مضمونه لأنه مرتبط بالصورة ولاشيء غير ذلك .

*أندد بالاستغلال السياسي للتعليق من طرف بعض الجهات، و أرفض الاصطياد في الماء العكر من أجل تحميل التعليق ما لا يحتمل و اخراجه عن السياق الذي جاء فيه .

*أنا حفيدة عبد الكريم الخطابي و اعتز بأهل الريف و شهامتهم و حلمهم و صبرهم ، ولا يمكن في يوم من الأيام و تحت أي ظروف أن أسيء اليهم أو أقلل من احترامهم .

أعتذر بشدة لكل من خال أن تعليقي على الصورة (المفبركة) قد أساء اليه.

sans-titre
رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق