جماعة تغازوت: نتائج العزلة بدأت ملامحها في الظهور للعيان

28 ديسمبر 2016 wait... مشاهدة

جماعة تغازوت: نتائج العزلة بدأت ملامحها في الظهور للعيان

شيئا فشيئا بدأت علامات الأزمة تظهر على الأنشطة التجارية بمركز تغازوت، و بدأت عجلة الإقتصاد المحلي تبطيء حركتها، و نتائج العزلة تظهر ملامحها للعيان، و قد تزداد أنشطة الساكنة تأزما في المستقبل ما لم يتم التعامل مع المعطى الجديد و الواقع الحالي بجدية و بطرق بديلة و فعالة.

منذ افتتاح الطريق المداري الرابط بين مركز تمراغت و كلم 22 شمال تغازوت في الصيف الماضي بدأت أولى الملامح السلبية تظهر على القطاع التجاري و الخدماتي و بدأ التجار و ارباب المقاهي يحصدون نتائج تحويل الطريق الرئيسي الى الطريق الجديد الذي يعبر غرب تغازوت وسط غابة الأركان بعيدا عن قرية تغازوت.

و يظهر هذا الركود بشكل جلي في كساد و تراجع العمليات التجارية و أصبح الفاعلون في عدد من القطاعات يشتكون من هذه العزلة التي لم تكن متوقعة و لم تكن نتائجها في الحسبان.

المسافرون و الزوار العابرين لتغازوت عبر الطريق الوطنية إلى وجهات أخرى كإيمي وإدار، أغروض، التامري، امسوان، إلى الصويرة و الدار البيضاء….. دهابا و إيابا كانوا يتوقفون في قرية تغازوت لأخد قسط من الراحة في المقاهي أو شراء المواد الغدائية أو التذكارات الخاصة بتغازوت من أقمصة و ملابس مختلفة و منتوجات تقليدية و محلية ….

اليوم أغلب القاصدين تلك المدن و المراكز شمال تغازوت و العائدين منها أصبحوا يستعملون الطريق المداري بين تمراغت و “تيمزكيدا علال” كلم 22 هربا من المعرجات و الموانع و الحواجز التي وضعتها الشركة المكلفة بالمشروع السياحي تغازوت باي أمام حركة السير في الطريق القديم الجديد الضيق.

عزلة مركز تغازوت التي نتجت عن إطلاق الطريق المداري لن تقتصر على التجارة بل ستمتد في المستقبل إلى القطاعات الأكثر حيوية بالمنطقة و بالخصوص القطاع السياحي، كراء المنازل و الشقق و الإقامات، و الأنشطة المرتبطة برياضة ركوب الموج…. بفعل توجيه الزائر و السائح عبر هذا الطريق الى وجهات أخرى مجاورة بتجهيزات و بنيات مهمة و أصبحت تنافس المنتوج الذي يقدمه مركز تغازوت في المجال السياحي أحيانا باستغلال إسم تغازوت نفسها.

التعامل مع التحولات الجديدة بجدية أضحى ضرورة ملحة من أجل الحفاظ على المنتوج و العروض المحلية، و على الفاعل المحلي العمل على تحديث طرق العمل و إبتكار أساليب و أدوات جديدة للجذب و الترويج للمنتوج السياحي الذي تقدمه منطقة تغازوت لأنه سيواجه منافسة شرسة من طرف العروض المطروحة في المناطق المجاورة، و كذا المنافسة الغير المتكافئة مع العروض التي سيقدمها مشروع تغازوت باي مستقبلا.

محمد أيت ايدير

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق