تغازوت:تدوينة في أجواء غير آمنة.

18 يوليو 2017 wait... مشاهدة

تغازوت:تدوينة في أجواء غير آمنة.
المصدر - بقلم: محمد أيت ايدير

سؤال الوضعية الأمنية بجماعة تغازوت السياحية يعود إلى الواجهة بعد عمليات السرقة التي تعرضت لها بعض منازل المواطنين خلال الأيام الماضية و زرعت الهلع و الخوف في النفوس.

أعمال السرقة و السطو على الممتلكات و الإعتداءات الجسدية و اللفظية و التحرشات و الدعارة … ظواهر غريبة على هذه المنطقة التي كانت هادئة، و تمس بسمعتها و تهدد مستقبلها السياحي الذي يعتبر أحد أكبر القطاعات الإقتصادية التي تعتمد عليها المنطقة و الساكنة.

منحرفون يجدون ضالتهم في مركز تغازوت، حيث ضعف الأمن و وجود بعض الأوكار التي يتم كرائها لعشرات الأفراد بعيدا عن الأجهزة الأمنية و بطرق غير قانونية.

ساكنة مسالمة تتعرض بين الفينة و الأخرى للمضايقات و الإزعاج و السرقات، تفضل التنازل عن حقها عوض تقديم بلاغات و وضع شكايات لدى الجهات المسؤولة.

قلة في رجال الدرك الملكي و القوات المساعدة في منطقة جغرافية شاسعة تشمل جماعة تغازوت و اورير ذات كثافة سكانية كبيرة.

عائلات اعتادت أن تقضي عطلتها الصيفية منذ عقود بتغازوت و على شواطئها الجذابة و رمالها الذهبية الناعمة و الإستمتاع بجوها المستقر الرائع… اختارت أن تستدير ظهرها لكل هذا الجمال تفاديا لسلوكيات دخيلة على مركز تغازوت ، و تتجه نحو مناطق أخرى توفر لها الأمن و الأمان لقضاء عطلتها في راحة و طمأنينة.

سلطات تلقي باللوم و المسؤولية على الساكنة في تدهور الوضع الأمني بكونها هي التي تقوم بكراء المنازل لهؤلاء الأشخاص …

رغم كل ما سبق، تظل السلطات هي المسؤولة عن حماية أمن و استقرار المنطقة، و حماية ممتلكات و أجساد المواطنين و السهر على تطبيق القانون.

لنا كساكنة و كمواطنين واجبات نؤذيها، و لنا حقوق يجب أن نتمتع بها، و منها الشعور بالأمن و السلامة كما أقرها الدستور في الفصل 21، “لكل فرد الحق في سلامة شخصه و أقربائه، وحماية ممتلكاته. تضمن السلطات العمومية سلامة السكان، وسلامة التراب الوطني، في إطار احترام الحريات والحقوق الأساسية المكفولة للجميع”.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق