تغازوت: من طريق مستقيم إلى مسلك الإنحراف و المنعطفات

6 سبتمبر 2017 wait... مشاهدة

تغازوت: من طريق مستقيم إلى مسلك الإنحراف و المنعطفات
المصدر - محمد أيت إيدير

“كثرة الهم كيضحك” و أيضا “كثرة المنعرجات كتضحك”. كل الطرق تصلح للسير باستثناء الطريق المؤدي إلى مركز تغازوت، فربما صمم للزحف و التزحلق و التسلق.

و أنت تقود سيارتك في إتجاه تغازوت و وجدت نفسك في دوامة من منعرجات مزينة بالنباتات و الأحجار و المصابيح الكهربائية، و في طريق قد يصلح للزحف و ليس السير، فاعلم أنك في قلب المشروع السياحي لتغازوت. فيما يفيد تزيين جنبات الطريق بنباتات محلية (أشبارضو، أفزضاض، أزدي، تيكيوت، اليازير….) إن كان الطريق نفسه معرقلا لا مسهلا و مساعدا للسكان للوصول إلى حيهم ؟!

فيما يفيد وضع أحجار الوادي بعشوائية للزينة بجانب الطريق إن كان المرور فيه و في المكان المعلوم كالمرور فوق مسلك بدائي تصاب خلاله السيارات بارتعاشة فضيعة (فيبرور) ؟!

فيما يفيد زرع مصابيح اقتصادية للطاقة أو التي تعمل بالطاقة الشمسية على الطريق و نحن لسنا من هواة ممارسة الرومنسية تحت أضواء خافتة ؟!

فيما يفيد و فيما يفيد… كل هذا، أن لم يكن الطريق مريحا تتوفر فيه شروط العبور الآمن للسكان و السياح و تحافظ على حياتهم و ممتلكاتهم.

يبدو معقولا إطلاق أشغال إصلاح التجهيزات الأساسية المتهالكة كالطرق التي تشكل خطرا على الإنسان لتكون مجهزة و آمنة، لكن من الحمق و الجنون تحويل طريق سهل و مستوي إلى طريق وعر و صعب يهدد حياة و ممتلكات الناس. …على مقربة من مركز تمراغت، السائق مجبر على سلك طريقين، و لا خيارات أخرى:

الأول مزدوج مداري يمر شرق تغازوت وسط الجبال يؤدي إلى النقطة الكيلومترية 22، و الدخول إلى مركز تغازوت يتطلب التزحلق بالسيارة من أعلى إلى أسفل عبر طريق ضيق و صعب، و في الإياب يجد السائق نفسه أمام عملية تسلق الجبال بالسيارة بدل الحبال. 

الثاني مزدوج أيضا يشق وسط المشروع السياحي صمم لمرور عربة واحدة لا غير، كله منعرجات و عراقيل، لا يحتوي في غالب الأماكن على قارعة طريق للطوارئ و التوقف…. لكنه في مدخل تغازوت لا يختلف عن الأول حيث ضرورة التزحلق للأسفل و التسلق للأعلى.

تغيير طريق مستقيم بطريق ملتو، و تحويل طريق سهل إلى طريق صعب معرقل، لا يحتاج عناء تفكير و بحث عن تفسير، و قد يكون التفسير الوحيد الأقرب للواقع لهذا الإجراء هو محاولة خنق مركز تغازوت سياحيا و إبعاد مرتاديه إلى وجهات أخرى.

…مع ذلك لدي اليقين على أن كل المحاولات ستبوء بالفشل كما باءت سابقاتها، و كلما اشتدت الصعاب للوصول إلى مركز تغازوت كلما ازدادت الرغبة في الوصول إليه و زيارته.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق