السعودية تلجأ للاقتراض من السوق الدولية لأول مرة في تاريخها

11 أكتوبر 2016 wait... مشاهدة

السعودية تلجأ للاقتراض من السوق الدولية لأول مرة في تاريخها

لأول مرة في تاريخها، باشرت السعودية الثلاثاء مباحثات مع مستثمرين محتملين لإطلاق طرح للسندات الدولية مقومة بالدولار الأمريكي في أول عملية اقتراض للمملكة من السوق الدولية، وهذا لمواجهة المشاكل المالية التي تعانيها جراء تدهور أسعار النفط منذ منتصف عام 2014.

وأنجزت وزارة المالية السعودية، “برنامجا دوليا لإصدار أدوات الدين (…) وقامت بتعيين عدد من البنوك الاستثمارية العالمية والمحلية لتنسيق سلسلة من الاجتماعات مع مستثمري أدوات الدين”، كما “قامت بتكليف هذه البنوك الاستثمارية بإدارة وترتيب أول طرح للسندات الدولية المقومة بالدولار الأمريكي مندرجة تحت هذا البرنامج”.

وكان المحلل لدى “أوكسفورد إيكونوميكس” باتريك دنيس، قال في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية في سبتمبر الماضي إن قيمة الإصدار السعودي قد تناهز 15 مليار دولار، بما يكفي لمواجهة المشاكل المالية التي تعانيها جراء تدهور أسعار النفط منذ منتصف عام 2014، وانخفاض إيرادات المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم جراء ذلك.

وسجلت المملكة في العام 2015، عجزا ماليا قياسيا بلغ 98 مليار دولار، ما دفع مجلس الوزراء إلى اتخاذ إجراأت تقشف شملت خفض الدعم عن مواد أساسية، وخفض رواتب الوزراء وتعويضات المسؤولين.

وإثر جلسته الأسبوعية الاثنين، فوض المجلس وزير المالية “بالتباحث في إطار لجنة التعاون المالي والاقتصادي لدول الخليج العربية في شأن مشروع الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومشروع الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتوقيع عليهما”.

وكانت دول المجلس اتفقت على فرض ضريبة موحدة على القيمة المضافة قدرها خمسة بالمئة. واتخذت دول المجلس الست (السعودية، الإمارات، الكويت، قطر، البحرين، وسلطنة عمان)، إجراأت تقشف وتعتزم فرض ضرائب جديدة، لتعويض تراجع إيرادات النفط.

أ ف ب

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق