الرباط: افتتاح المؤتمر العام الرابع عشر لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية

29 نوفمبر 2016 wait... مشاهدة

الرباط: افتتاح المؤتمر العام الرابع عشر لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية

بحضور 800 مدعو من مختلف العواصم في العالم الإسلامي شهدت صباح اليوم مدينة الرباط افتتاح فعاليات المؤتمر العام الرابع عشر لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية.

المؤتمر يهدف إلى تعزيز وتطوير برامج بناء القدرات، والارتقاء بمستويات التنمية والخدمات والمرافق البلدية، التى تساهم فى النمو والازدهار، للنهوض بواقع المدن الاقتصادى والاجتماعى والثقافى والبيئى والعمرانى.

وفي تصريح له قال لحسن العمراني، نائب عمدة الرباط أن المؤتمر يتضمن ثلاث فقرات أساسية، ويتعلق الأمر بانعقاد المجلس الإداري للمنظمة اليوم الاثنين بالرباط 28 نونبر الجاري، والذي يحضر فيه أعضاء المجلس الإداري، مشيرا إلى أن المغرب ممثل فيه بمدينتين الرباط ثم فاس، وهناك طلب للعضوية لمدينة العيون سيتم البت فيه اليوم، يردف العمراني.

وأما الفقرة الثانية، يضيف العمراني، “فتتعلق بالندوات العلمية، لأن المؤتمر ننظمه في ارتباط بالتنمية الاستدامة، ويأتي عقب استقبال المغرب للمؤتمر الناجح لقمة المناخ كوب 22 ، وأيضا يسير في اتجاه تقوية دور المدن”، مشيرا إلى أنه في ما يتعلق بالمناخ ستكون ثلاث جلسات علمية تُقدم فيها عروض من قبل خبراء ومتخصصين مغاربة وغيرهم من المنتمين للدول المشاركة في هذا المؤتمر.

وتابع أن الفقرة الثالثة ستكون عبارة عن جلسة عامة لاقتسام التجارب، وزيارات ميدانية من أجل الاطلاع على التجارب المغربية في العاصمة الرباط، في ما يتعلق بالإجراأت التي تقوم بها الجماعة للاشتغال وفق مقتضيات احترام البيئة والمناخ بشكل عام.

15181643_1846570475577938_3924112792594716155_n

ومن المرتقب أن يشارك في أعمال الندوة المصاحبة للمؤتمر، التى تنظم تحت عنوان « تقنيات التنمية المستدامة للمدن »، مختصون ومهتمون بالأعمال والخدمات البلدية والبيئية والإداريون من القطاعين العام والخاص، إلى جانب أكاديميين وباحثين سيتدارسون طيلة أيام المؤتمر مختلف الوسائل والتقنيات الكفيلة بضمان تنمية مستدامة للمدن والحواضر الإسلامية، مع تقديم مختلف التجارب فى هذا المجال.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق