حزب التقدم و الاشتراكية :تطاحن داخل شبيبة الحزب على الدواوين الوزارية

16 ديسمبر 2016 wait... مشاهدة

حزب التقدم و الاشتراكية :تطاحن داخل شبيبة الحزب على الدواوين الوزارية

ظهر تصدع جديد داخل حزب التقدم والاشتراكية، بعد أن أثار ملتقى نظمته شبيبة الحزب بمدينة طنجة في الفترة الممتدة ما بين 09 و11 من شهر دجنبر الجاري، حفيظة أغلب أعضاء منظمة الشبيبة الاشتراكية، الذين اتهموا الكاتب العام للمنظمة، المقرب من نبيل بن عبد الله الأمين العام للحزب، بـ ”الإستفراد” بتنظيم النشاط وذلك حتى دون علمهم.

الملتقى الذي عرف مشاركة وفود من دول أجنبية أبرزهم وزير الشباب في عهد الرئيس الليبي معمر القذافي عبد الهادي لحويج، أغضب 16 عضوا بمكتب المنظمة الموازية لحزب الكتاب، مؤكدين في بلاغ لهم أن التحضير له ”اقتصر على اتصالات شخصية للكاتب العام، تحكم فيها منطق الشخصنة، وتصنيف ضيق لعضوات وأعضاء المكتب الوطني بين أشرار وأخيار، بعيدا عن العمل المؤسساتي الذي يجب أن يطبع عملية التحضير والتواصل”، و ” عدم إخبار المشرف المباشر على جهة طنجة تطوان على وجه الخصوص، وباقي متتبعي الجهات، بأي شكل من الأشكال عن نية الشبيبة الاشتراكية تنظيم نشاط من هذا النوع.”

ورغم أن المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكي، الذي عقد اجتماع له أول أمس الأربعاء14 دجنبر 2016، هنأ الشبيبة الاشتراكية على ”نجاح ملتقى طنجة المتوسطي”، فإن أعضاء بمكتب المنظمة، غاضبون من نبيل بنعبد الله، متهمين إياه بالمحاباة والوقوف إلى جانب كاتبها العام دون إرادة باقي أغلبية الأعضاء.

ويرى مراقبون أن الصراع بين ”صغار الرؤوس”، في حزب التقدم والاشتراكية، وراءه رؤوسا كبار تسعى إلى نيل نصيبها من الإستوزار والدواوين في حالة ما شارك الحزب في الحكومة المقبلة، وهو ما يلقي بضلاله على المنظمة الموازية للحزب، والتي يطمح بعضهم أيضا إلى منصب في الديوان، مما يخلق صراعا قويا يصل بعد الأحيان إلى تبادل اتهامات على مستوى عال من الخطورة.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق