أكادير: الفنانة السوپرانو سميرة قادري في لقاء خاص بجمهور الفن الراقي

17 ديسمبر 2016 wait... مشاهدة

أكادير: الفنانة السوپرانو سميرة قادري في لقاء خاص بجمهور الفن الراقي
المصدر - الحسين الوالي/ ماروك أنفو

بعد إعلان الفنان ادريس الملومي و الأستاذة ربيعة حيموش عن مبادرة تأسيس جمعية مدار للإبداع التي تهدف لتنظيم مواعيد ثقافية فنية جادة من خلال خلق لحظات رقي جماعية .

كان لجمهور الفن الراقي بمدينة الإنبعاث أكادير ليلة أمس الجمعة 16 دجنبر 2016 بفضاء دار الحي السلام، لقاء خاص مع صوت البحر الأبيض المتوسط ، الباحثة والفنانة السوپرانو سميرة قادري والتي تحدث عن مسارها الفني، من خلال تناول ثلاث محطات هامة، بداية باعتبارها كفنانة سوبرانو اختارت الطريق الفني الصعب و ركبت صهوة المغامرة مع المؤلف الموسيقي مصطفى عايشة في أداء الشعر العربي في قوالب ليريكية عالمية.

اللقاء أطره الدكتور محمد الخطابي إلى جانب فارس العود الفنان ادريس الملومي الذي أبرز من خلال مداخلته الإمكانيات الصوتية و التلوينات اللغوية والمقامية التي تطبع صوت الفنانة سميرة قادري المُحمّل بعبق التاريخ العربي الأندلسي المورسكي والمتسم بتجربة فنية وفكرية مميّزة قوامها الكونية والحداثة.

وتعتبر السوبرانو سميرة القادري أول من غنى الشعر العربي في قالب الليد والرومانسا والكانطاطا حيث إنفردت بهذه التجربة في المغرب والوطن العربي .هذا بالإضافة إلى تجربتها في أداء الأوبرا باللغة العربية.

وإيمانا منها بأهمية اللغة العربية وبسلاستها في خلق مدرسة ليريكية عربية، نجحت سميرة في ركوب صهوة المغامرة من خلال تطويع الكلمة العربية في قوالب موسيقى عالمية في مجتمعات تكاد تنعدم فيها تقاليد الموسيقى الأوبرالية، أو فيما شابه ذلك مع المؤلف الموسيقي مصطفى عائشة الذي كرس منذ 1968 كل مساره التأليفي الموسيقي في ملائمة اللغة العربية في قوالب أكاديمية عربية وخاصة الليد.

تعتبر سميرة القادري أول سوبرانو تبدع في هذه التجربة حيث واصلت في غياب أي مراجع أو تجربة سابقة غناء كل أعمال الراحل مصطفى عائشة، فراكمت تجربة تضم قصائد ليريكية لخيرة من الشعراء العرب تتوزع بين الليد والرومانسا والمونودراما والكانطاطا وغيرها من القوالب في الموسيقى العالمية نذكر الأهم منها التي غنتها السوبرانو سميرة رفقة العازفين : كارمن ألفريس ـ محسن الرهوني ـ سوزان مانوف.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق