خنيفرة: إسعاف ونقل سيدة بواسطة المروحية الطبية لمصلحة الإسعاف الطبي

3 مارس 2017 wait... مشاهدة

خنيفرة:  إسعاف ونقل سيدة بواسطة المروحية الطبية لمصلحة الإسعاف الطبي
المصدر - بلاغ

أفاد بلاغ لوزارة الصحة، اليوم الجمعة، بأنه تم نقل وإسعاف حالات صحية مستعجلة بواسطة المروحية الطبية لوزارة الصحة على مستوى جهة بني ملال خنيفرة.

وأوضحت بلاغ الوزارة، أنه في إطار تدخلات المروحية الطبية لوزارة الصحة لإنقاذ الحالات الاستعجالية بالمناطق الجبلية والصعبة الولوج بجهة بني ملال خنيفرة، تم، أول أمس الأربعاء، إسعاف ونقل سيدة تبلغ من العمر 56 سنة، حاملة لبطاقة راميد، وتنتمي لمركز الهري بإقليم خنيفرة بواسطة المروحية الطبية لمصلحة الإسعاف الطبي (سامو 09) التابعة للمديرية الجهوية للصحة طنجة الحسيمة من المستشفى الميداني المتنقل لوزارة الصحة والمقام حاليا بجماعة القباب إلى مصلحة القلب والشرايين بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس.

وأضافت أن جرى نقل هذه السيدة بعدما أثبت التشخيص الأولي للطاقم الطبي أن المريضة تعاني جلطة صدرية مع تضخم، وخلل وظيفي للبطين الأيسر يستوجب تدخلا طبيا مستعجلا من المستوى الثالث.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه المريضة استفادت في انتظار وصول المروحية الطبية من الإسعافات الأولية الاستعجالية بواسطة الطاقم الطبي والتمريضي للمستشفى الميداني، نظرا لكون حالتها الصحية تتطلب القيام بعملية جراحية مستعجلة في حدود 6 ساعات.

من جهة أخرى، أفادت الوزارة، بأنه تم يوم الأحد 26 فبراير المنصرم نقل سيدة،ضحية حادثة سير، بعد إصابتها بكسور على مستوى فقرات العنق، تبلغ من العمر 28 سنة، من المستشفى الجهوي ببني ملال إلى المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش.

وأوضحت أن تم نقل هذه السيدة بواسطة المروحية الطبية لمصلحة الإسعاف الطبي الاستعجالي (سامو 04) التابعة لجهة مراكش آسفي، بعد أن تعذر التكفل الطبي بحالتها الصحية جهويا وذلك لاستكمال الفحوصات والعلاج. وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه العمليات التي تمت بتنسيق تام بين المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة والمندوبية الاقليمية للصحة بخنيفرة وبني ملال والسلطات المحلية ومصلحة الاسعاف الطبي الاستعجالي بكل من طنجة ومراكش، تركت استحسانا ملموسا لدى عائلات المرضى والمجتمع المدني.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق