من يكون السفير عمر هلال البارع في مواجهة مناورات الخصوم داخل أروقة الأمم المتحدة

1 مايو 2017 wait... مشاهدة

من يكون السفير عمر هلال البارع في مواجهة مناورات الخصوم داخل أروقة الأمم المتحدة

السفير عمر هلال المولود في فاتح يناير 1951 بأكادير تقلّد عدة مناصب بالسلك الدبلوماسي، بعد أن نال شهادة الإجازة في العلوم السياسية في العام 1974، إلى جانب مهام أخرى صقل بها موهبته في العمل الدبلوماسي متعدد الأطراف، وقد أهّلته خبراته لينجح في نسج عدة علاقات بحكم الموقع الذي وضع فيه والمهمة التي كلّف بها إضافة إلى لباقته وحنكته في تدبير المفاوضات وترتيب الملفات.

شغل السيد هلال منذ نونبر 2008 منصب سفير ممثل دائم للمغرب لدى الأمم المتحدة بجنيف ، وهو نفس المنصب الذي سبق أن شغله من دجنبر 2001 إلى ماي 2005. كما شغل السيد هلال منصب كاتب عام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون من ماي 2005 إلى نونبر 2008 . والسيد عمر هلال حاصل على الإجازة في العلوم السياسية سنة 1974 بالرباط .

وشغل عدة مناصب قبل أن يصبح في الفترة من 1985 إلى 1991 مستشارا، نائبا للسفير في البعثة الدائمة للمغرب لدى الأمم المتحدة بجنيف . وتقلد السيد هلال من 1991 إلى 1993 منصب رئيس مصلحة بالجمعية العمومية وبمجلس الأمن في مديرية المنظمات الدولية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

وكان عضوا بديوان كاتب الدولة في الشؤون الخارجية والتعاون من 1993 إلى 1996 ، قبل أن يتم تعيينه سفيرا للمغرب بأندونيسيا وسنغافورة وأستراليا ونيوزيلاندا من 1996 إلى 2001.

كما كان السيد هلال في 1993 عضوا في اللجنة الدولية للخبراء القانونيين المكلفة بتطبيق الاتفاقية التي تحظر استعمال الأسلحة الكيماوية، وساهم أيضا بصفته عضوا في الوفد المغربي في عدة ندوات واجتماعات إقليمية ودولية.

وكان أيضا منسقا للمجموعة الإفريقية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية (2004-2005)، ومنسقا للمجموعة الإفريقية بالمنظمة العالمية للتجارة (2003)، ورئيسا لمؤتمر نزع السلاح (2004)، وترأس، منذ 2004، مجلس إدارة معهد الأمم المتحدة للتكوين والأبحاث. والسيد عمر هلال متزوج، وأب لثلاثة أطفال.

عمر هلال سفير ممثل دائم للمملكة المغربية لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، .

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق