حقيقة تصنيف منظمة الصحة العالمية العزوبية كـ”إعاقة”

4 أغسطس 2017 wait... مشاهدة

حقيقة تصنيف منظمة الصحة العالمية العزوبية كـ”إعاقة”
المصدر - CNN

راجت في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، أنباء عن أن منظمة الصحة العالمية، قامت -أو تتجه إلى ذلك- بتعديل مفهوم “الإعاقة”، بأن بات يشمل كل الأفراد الراغبين في الإنجاب ولا يمكنهم ذلك، بمن فيهم العزاب، ويبقى الهدف من هذا التعديل، حسب الأنباء ذاتها، هو دفع الدول الأعضاء بالمنظمة إلى التكفل بمصاريف المساعدة على الإنجاب للعزاب الراغبين في ذلك.

بيدَ أن منظمة الصحة العالمية نفت ذلك بشكل قاطع، حيث صرح مسؤول بقسم التواصل مع الإعلام داخل المنظمة،أن هذه الأنباء غير صحيحة، وأن المنظمة لم تقم بأيّ تعديل فيما يخصّ مفهوم الإعاقة، مؤكدا أن المنظمة سبق أن ردت على مثل هذه الأنباء.

وتعود هذه الأنباء المتداولة إلى تقرير نشرته جريدة التلغراف البريطانية، بيدَ أن التقرير، وخلافا لما جرى تداوله، ليس جديدا، إذ يعود إلى أكتوبر من عام 2016، وأشارت فيه الجريدة البريطانية أن منظمة الصحة العالمية تتجه إلى إعلان أن العزاب من الرجال والنساء سيتم تصنيفهم كمصابين بالعقم إذا أرادوا أن يكونوا آباء وأمهات، ولم يتوفروا على أطفال.

وقال تقرير الجريدة إن العقم الذي تصنفه المنظمة ذاتها كنوع من الإعاقة، لن يتم النظر إليه كحالة طبية فقط، وإن عدم القدرة على إيجاد شريك جنسي، يمكن أن تعدّ كذلك إعاقة، وتابعت الجريدة أن هذا التعديل سيؤدي بالمنظمة إلى مراسلة وزارات الصحة في الدول الأعضاء من أجل تعديل قوانينها للسماح بترويج تأجير الأرحام.

كما أن هذا التعديل، حسب التلغراف، سيؤدي إلى الضغط على هيئة خدمات الصحة الوطنية ببريطانيا لأجل تغيير بنودها فيما يتعلّق بمن يحق لهم الاستفادة من علاج الإخصاب.

وتعرّف المنظمة الصحة العالمية العقم بأنه ” فشل في الوصول إلى حمل إكلينيكي بعد 12 شهرا أو أكثر من ممارسة دائمة للجنس بشكل غير محمي”، وأشارت المنظمة في النص المذكور، أنها تعمل مع شركائها الطبيين منذ عام 2009 على تطوير معجم مصطلحات تخص العقم والخصوبة، دون أن تعلن عن أي تغيير.

وأكدت المنظمة أن أي تحديث على مفهوم العقم، سيكون محصورا في الوصف الطبي البحت للعقم باعتباره مرضا للجهاز التناسلي، دون أن يصل هذا التحديث إلى نشر توصيات فيما يخصّ الخدمات الصحية المتعلقة بالخصوبة.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق