الداخلة: فقدان طاقم قارب للصيد التقليدي قبالة مياه لاساركا

2 مارس 2017 wait... مشاهدة

الداخلة: فقدان طاقم قارب للصيد التقليدي قبالة مياه لاساركا
المصدر - البحرنيوز

فقد طاقم قارب للصيد التقليدي يتكون من أربعة بحارة بعدما خرجو في رحلة صيد قبل أربعة أيام قبالة مياه قرية الصيد لا ساركا،  إذ تحرك المهنيون ومعهم المصالح المعنية لتمشيط المنطقة أملا في العثور على القارب المفقود ومعه أفراد الطاقم أحياء .

إلى ذلك أكدت مصادر مطلعة في اتصال مع البحرنيوز أن القارب الذي يحمل إسم “ديمي” والمرقم تحت 11001/2-12 قد صدمته موجة كبيرة، مؤكدة في ذات السياق أن عملية البحث التي قامت بها قوارب للصيد بالمنطقة، كللت بالعثور على الشباك التي كان القارب يستعملها في الصيد، دون الوصول إلى القارب المفقود؟

وأضافت المصادر أن مصالح الإنقاذ بدورها قامت بتمشيط محيط المكان، الذي عثر فيه على الشباك ، غير أن محاولاتها باءت بالفشل، في حين أطلق المهنيون حملة واسعة بالساحل القريب من قرية الصيد لاساركا، وكذا القيام بعملية تفقدية لمختلف الأجراف المنتشرة بالمنطقة، غير أنه إلى حدود كتابة هذه السطور لم يتم العثور على أي ذليل يؤكد غرق البحارة الأربعة، حتى وإن سجلت المصادر فقدان الآمل في العثور على البحارة أحياء، سيما في ظل التغيرات المناخية التي تعرفها المنطقة.

وأشارت المصادر ان البحارة الأربعة ينحدرون من منطقة إمسوان ضواحي مدينة آكادير ،  ثلاثة منهم ينتمون إلى عائلة واحدة كما يحملون نفس الكنية ،كما ان منهم من هو رب أسرة ويتوفر على أبناء.

ولا يعتبر القانون المغربي البحار المفقود مفارقا للحياة إلا بعد مرور سنة ويوم واحد عن تاريخ الاختفاء، حيث يتيح حينها لدوي المفقود  التشطيب عليه من الدفتر العائلي. وهي مدة تضاف لمعاناة عائلات الضحايا التي تعيش الأمل الممزوج بالألم المتجدد طيلة هذه الفترة .

ويطرح  الحادث  وفق تصريحات مهنية، سؤال السلامة البحرية على ظهر قوارب الصيد التقليدي والتزام المهنيين بشروطها سيما سترة النجاة ، في حين يطفو على السطح من جديد تسجل المصادر، ملف التأمين الذي لا يزال محط نقاش وصراع في الآن نفسه بين الأطياف المهنية، وكذا وسطاء التأمين حيث يبقى البحار ضحية المزايدات والمشاوات التي لن يحس آلامها إلا الأسر المكلومة في فقدان فلدات كبدها تورد المصادر .

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق