CNN: خمسة أسباب تدعوك لزيارة جوهرة سوس مدينة أكادير المغربية

11 أبريل 2017 wait... مشاهدة

CNN: خمسة أسباب تدعوك لزيارة جوهرة سوس مدينة أكادير المغربية
المصدر - CNN

استمرت مدينة أكادير في ريادة السياحة بالمغرب لسنوات، إذ كانت تعدّ المدينة السياحية الأولى بالمملكة الوحيدة في شمال إفريقيا، بيدَ أنها تخلّت مجبرة عن مركزها الأول منذ مدة لصالح مراكش، المدينة الحمراء التي باتت إحدى أهم الوجهات في إفريقيا والعالم.

ورغم هذا التراجع إلى المركز الثاني، لا تزال مدينة أكادير، الواقعة جنوب المغرب، في منطقة سوس الأمازيغية، تغري بزيارتها. وإليك خمس أسباب قد تدفعك إلى زيارة “جوهرة سوس”:

1.شواطئ أخاذة: تتوفر مدينة أكادير على مجموعة من الشواطئ الجميلة التي تصلح للسباحة ولرياضة ركوب الأمواج، ومن أهم الشواطئ، هناك شاطئ أغرود، الهادئ لبعده عن المناطق السكنية، وشاطئ تاغازوت الذي يستهوي عشاق الركمجة، والشاطئ البلدي وسط مدينة أكادير الذي يستقبل في الصيف عشرات الآلاف من الزوار يوميا.

2.هدوء على مدار السنة: مقارنة مع مراكش، تعدّ أكادير مدينة جد هادئة، يمكنك التجول في الكورنيش الخاص بها دون أن يصادفك أيّ ضجيج، والأمر ذاته في الشوارع القريبة منه. تتوفر أكادير على عدة مقاهي هادئة قرب البحر تجعلك تستعيد أفكارك وترتاح من تعبك، حيث تلتقي بسياح من كثير من الجنسيات.

3.نقط سياحية متنوعة: تتوفر أكادير على العديد من المباني السياحية، يمكنك الصعود إلى أكادير أوفلا، وهي منطقة مرتفعة تطل على أكادير بأكملها، وهناك متاحف بالمدينة واحد منها يكشف لك عن تاريخها وتاريخ أخطر زلزال شهدته في تاريخها، كما يوجد وادي الطيور ومركب التماسيح وسوق الاحد حيث يمكنك شراء أيّ شيء تحتاجه ومنطقة المرينا التجارية والميناء حيث ستتناول أصنافا شهية من أطباق السمك.

4.فنادق مصنفة بأثمان تنافسية: أمر عادي أن تتوفر مدينة أكادير على فنادق مصنفة، لكن ما سيعجب القارئ أن العديد منها يقدم خدماته بأسعار جد تنافسية، يمكن العودة إلى مواقع السفر كـ”تريب أدفايزر” للتأكد، إذ تمكن هذه الفنادق –باستثناء فترة الصيف- من المبيت والإفطار بأسعار معقولة للغاية، كما توفر له وفرة كبيرة في العرض تجعله يختار الأنسب لميزانيته.

5.نقطة انطلاق نحو أنحاء باهرة: إذ زرت أكادير، فعليك أن تستغل الفرصة للاستماع بوادي الجنة، في منطقة إيموازر إداوتنان، حيث تستمع بالماء المنبعث من الشلال وطبق من لحم الماعز، أو يمكنك الانطلاق إلى بلدة ماسة للاستماع بليلة أمازيغية في واحد من قصورها، كما أن أكادير قريبة من مدينة تافروات، حيث تستمتع بمناطر طبيعية خلابة بين جبال الأطلس الصغير، وكذا لمدينة تارودانت، التي تلقب بمراكش الصغيرة.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق