محمد العزيزي مديرا عاما للمكتب الإقليمي للتنمية وتقديم الخدمات لشمال إفريقيا

29 نوفمبر 2016 wait... مشاهدة

محمد العزيزي مديرا عاما للمكتب الإقليمي للتنمية وتقديم الخدمات لشمال إفريقيا

أعلن البنك الإفريقي للتنمية،أمس الاثنين، عن تعيين المغربي محمد العزيزي مديرا عاما للمكتب الإقليمي للتنمية وتقديم الخدمات لشمال إفريقيا، اعتبارا من فاتح دجنبر المقبل.

وفي هذا الصدد، نقل بلاغ للبنك الإفريقي، عن رئيسه أكينوومي أديسينا، قوله إن محمد العزيزي أبان عن مسار وتجربة واسعة في مجال العمليات البنكية، مضيفا أنه أدار على نحو فعال مشاريع معقدة وذات نطاق واسع، كما راكم تجربة واسعة امتدت على مدى 26 سنة اكتسبها من القطاعين العام والخاص بعدة أنحاء من إفريقيا.

وأكد أن « ريادة العزيزي، وقدرته على إقامة شراكات فعالة، فضلا عن معرفته المعمقة بمنطقة شمال إفريقيا، تشكل رصيدا ثمينا بالنسبة للبنك عندما سيتولى إدارة أنشطتنا بالمنطقة ».

وأضاف المصدر أن إحداث هذا المكتب يندرج في إطار النموذج العملي الجديد للبنك الرامي إلى الإسراع بتنفيذ أنشطته وتحقيق تأثير على التنمية في القارة. وأشار ذات المصدر إلى أن العزيزي هو أيضا عضو مجلس محافظي المجلس العالمي للمياه، ورئيس اللجنة الدولية لتنظيم المسلسل الإقليمي للمنتدى العالمي الثامن للماء، الذي ستحتضنه البرازيل في سنة 2018.

كما يشغل العزيزي حاليا، يضيف المصدر، منصب مدير قسم المياه والصرف الصحي والمرفق الإفريقي للمياه بالبنك الإفريقي للتنمية، بحيث يشرف على تدبير نحو 105 مشاريع في 38 بلدا إفريقيا، بقيمة تناهز 3،4 مليار دولار.

وحسب ذات البلاغ، فإن العزيزي مسارا حافلا في مجال تنسيق أنشطة الجهات المانحة وتطوير الشراكات، لافتا إلى أنه أدار بنجاح فرق العديد من المبادرات الإفريقية حول المياه. ويتوفر العزيزي على تكوين جامعي متنوع، حيث حصل على ثلاث شهادات في الهندسة الزراعية والهندسة القروية من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، وفي الهندسة القروية، والمياه والغابات من المدرسة الوطنية للهندسة القروية والمياه والغابات بفرنسا، علاوة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كيبيك بمونتريال، كندا

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق