أكادير:حسن بوزيان اول ضيوف جلسات فوتوغرافية التي تنظمها الجمعية المغربية لهواه التصوير الفوتوغرافي

19 فبراير 2017 wait... مشاهدة

أكادير:حسن بوزيان اول ضيوف جلسات فوتوغرافية التي تنظمها الجمعية المغربية لهواه التصوير الفوتوغرافي

احتضن فضاء دار الحي السلام بأكادير مساء يوم السبت 18 فبراير 2017 الجلسة الأولى من سلسلة الجلسات الفوتوغرافية التي تنظمها الجمعية المغربية لهواة التصوير الفوتوغرافي، لخلق فضاء للتلاقي والتعارف و تبادل الأفكار و النقاش البناء كصلة وصل بين محترفي الصورة الفوتوغرافية و الهواة  من خلال نقاشات مفتوحة مع أساتذة وتقنيين و مهنيين ونقاد وفنانين في مجال التصوير الفوتوغرافي.

أول لقاء كان مع الفوتوغرافي الأستاذ حسن بوزيان، تلك الشخصية الكثومة الهادئ الطباع الذي يعمل في صمت، صاحب العدسة الذي وثق و أرشف فوتوغرافيا الأعلام البشرية والجغرافية لمدينة اكادير.
ولج الأستاذ حسن بوزيان ميدان الفوتوغرافيا في ريعان شبابه ، مرتكزا على العمل اليدوي القائم بالاساس على مهارات اختيار الزاوية المناسبة في التقاط الصورة ثم البراعة في تقنية مزج السوائل الكميائية التي تتيح تناغم وملائمة الالوان بشكل واضح ، في غياب اللمسات الرقمية التي نعرفها اليوم.
سافر الفوتوغرافي الأستاذ حسن بوزيان بالحاضرين إلى عوالم الفوتوغرافيا عبر تحف تاريخية من آلات التصوير والحنين إلى الزمن الجميل من خلال شرح خص به كل الة على حدى تارخها و طريقة اشتغالها، وكان الجلسة مناسبة أيضا لطرح عدد من تساؤلات الحضور على ضيف اللقاء الأستاذ حسن بوزيان ، خصوصا في المجال التقني للعملية الفوتوغرافية بدأ من التقاط الصورة و تحميضها وصولا الى مرحلة استخراجها .

هذا و تم الاحتفاء حسن بوزيان من الجمعية المغربية لهواة التصوير الفوتوغرافي، من خلال تسليمه تذكار الجلسات  الفوتوغرافية بعتباره رائدا من رواد التصوير الفوتوغرافي بجهة سوس ماسة .

هذه الجلسات الفوتوغرافية ستكون فرصة لإكتشاف خبايا عالم التصوير الفوتوغرافي، من خلال لقاءت دورية ستجمع بين رواد التصوير و الفوتوغرافيا من الرعيل الأول و جيل الشباب العاشق و المهتم بهذا الميدان، وكذا مناسبة لتبادل الخبرات و التجارب بين محترفي الصورة الفوتوغرافية و الهواة لصقل موهبتهم .
الحسين الوالي
رئيس الجمعية المغربية
لهواة التصوير الفوتوغرافي
رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق