أكادير ستحتضن تظاهرة كبرى للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2967

22 ديسمبر 2016 wait... مشاهدة

أكادير ستحتضن تظاهرة كبرى للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2967
المصدر - agadir.ma

⁠⁠⁠تأكيدا على القناعة الراسخة بالدور الحيوي للثقافة في النهوض بركب التنمية، وتعزيزا لالتزامه الدائم والمستمر في دعم مختلف التظاهرات والأنشطة الثقافية التي من شأنها تثمين التنوع والخصوصية الثقافية بمدينة أكادير، وخاصة منها الموروث الأمازيغي…

تحتضن جماعة أكادير تظاهرة كبرى للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2967، ويهم الأمر احتضان الدورة الخامسة لاحتفالية جمعية “تايري ن واكال” بإيض يناير التي ستقام هذه السنة في الفترة ما بين 6 و 12 يناير بمدينة أكادير.

وفي تصريح لرئيسة الجمعية، الفنانة فاطمة تابعمرانت بأن اختيار مدينة أكادير لاحتضان الدورة الخامسة للتظاهرة نابع من الوعي بأهمية موقع المدينة بالجهة عموما باعتبارها عاصمة لها وبعدها السياحي، ما من شأنه حسب المتحدثة أن يضفي على التظاهرة طابع العالمية من خلال الانفتاح على السياح من مختلف دول العالم ومشاركتهم في مختلف التقاليد والعادات الأمازيغية التي ستبرزها التظاهرة.

وعقد صباح أمس الأربعاء 21 دجنبر الجاري بمكتب الرئيس اجتماع تنسيقي بالمناسبة حضرته السيدات نائبات الرئيس، السيدة نعيمة الفتحاوي،المكلفة بالشؤون الثقافية و السيدة فاطمة أبردعي المكلفة بالشؤون الاجتماعية و خولة أجنان، المكلفة بالإعلام والتواصل والتعاون والسيد فوزي اللب، المدير العام للمصالح الجماعية والسادة رؤساء الأقسام والمصالح.

وعن جمعية “تايري ن واكال” (حب الأرض) الفنانة فاطمة تابعمرانت، رئيسة الجمعية والسيد حسن كريم مدير للمهرجان والسيد حسن اوزليم عن مكتب الجمعية .

وخصص الاجتماع لتدارس سبل التنسيق بين المجلس الجماعي وجمعية “تايري ن واكال” لإنجاح الدورة الخامسة للتظاهرة في أفق استقرارها بشكل دائم بأكادير. وأكدت السيدة نعيمة الفتحاوي على التزام المجلس بتوفير مختلف أشكال الدعم الممكنة لإنجاح التظاهرة.

ويتميز برنامج التظاهرة الذي سيعلن عنه لاحقا بتنوع فقراته ما بين الفكري والفني والثقافي والرياضي.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق