إغلاق الملاعب صداع في رأس أندية الدوري المغربي

12 أكتوبر 2016 wait... مشاهدة

إغلاق الملاعب صداع في رأس أندية الدوري المغربي

تواصل مسلسل إغلاق الملاعب المغربية، بعدما أضيف اتحاد طنجة للأندية التي اكتوت بنار الاغتراب منذ الموسم الماضي. وتقرر رسميًا إغلاق ملعب طنجة للإصلاح والصيانة خاصة على مستوى عشبه الذي تضرر منذ فترة، وسيكون على الفريق الطنجي شأنه شأن الأندية التي عانت من هذة المشكلة، البحث عن ملعب يأوي مباريات الفريق القادمة، خاصة أن الاتحاد يريد الحفاظ على البداية الناجحة لهذا الموسم. ووضع الاتحاد المغربي لكرة القدم مشروعًا لإصلاح الملاعب المتهالكة، سواء على مستوى العشب أو المرافق، وانطلقت العملية منذ الموسم الماضي، حينما اضطرت لإغلاق بعضها لبدء عملية الصيانة. وكانت ملاعب النادي القنيطري وأولمبيك أسفي وأولمبيك خريبكة أولى هذه الإصلاحات، ووجدت هذه الأندية الثلاثة نفسها مضطرة للاغتراب، واستقبال مبارياتها خارج مدنها، بما تضعه هذه العملية من خسائر مالية بسبب غياب للجمهور. واشتكى مسؤولو هذه الأندية من حجم الخسائر المالية التي تعرضت لها جراء إغلاق الملاعب، وطالبت الاتحاد المغربي في الموسم الماضي بتعويض تلك الخسائر. وبدأت أيضًا معاناة قطبي الكرة المغربية الرجاء والوداد بعد إغلاق ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء منذ نهاية الموسم الماضي، ومازال الفريقان يخوضان مبارياتهما خارج الدارالبيضاء، في انتظار افتتاح الملعب شهر يناير المقبل. وأعاد الكثير من المتتبعين ضياع لقب الدوري المغربي للموسم الماضي لإغلاق الملعب، حيث خسر الفريق البيضاوي الكثير من النقاط بسبب عدم استفادته في المباريات الحاسمة في الجولات الأخيرة من ملعبه وجمهوره. ويبقى اتحاد طنجة آخر الأندية التي ستُجبر على اللعب خارج ملعبها، بعد أن تقرر إغلاقه في بداية شهر نوفمبر، وأغضب هذا القرار كل مكونات الفريق، خشية أن يتأثر الاتحاد فنيًا، خاصة أنه وقع على بداية ناجحة في الدوري ويتصدر الترتيب بالعلامة الكاملة، وفاز في مبارياته الثلاث. وبدأت إدارة اتحاد طنجة من الآن تستعد لمواجهة هذه الوضعية، والنية البحث عن ملعب بديل يستضيف الفريق إلى حين تجهيز ملعبه، حيث تطرح أسماء بعض الملاعب المرشحة لاستقبال مباريات اتحاد طنجة، ويبقى ملعبا فاس والقنيطرة الأقرب، وسيقرر المسؤولون في الأيام المقبلة اختيار أحد الملعبين.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

شكرا على التعليق